الصلاة

بيان تعريف الصلاة لغةً وشرعاً آتياً:

  • الصلاة لغةً: الدعاء.[١]
  • الصلاة شرعاً: التعبّد لله -تعالى- بأداء أفعالٍ وأقوالٍ مخصوصةٍ تُفتتح بالتكبير وتُختم بالتسليم.[٢]


خطوات الصلاة بالترتيب

تؤدّى الصلاة بكيفيةٍ معيّنةٍ بعد التأكّد من شروط صحّة الصلاة السابقة لها؛ وهي: التأكّد من طهارة الجسد والمكان والثياب، ودخول وقت الصلاة المُراد أداؤها، واستقبال القبلة، وفيما يأتي بيان خطوات الصلاة بالترتيب:[٣]

  • عقد النية في القلب على أداء الصلاة المُرادة.
  • أداء تكبيرة الإحرام بقول: (الله أكبر) مع رفع اليدَين والنظر إلى محلّ السجود.
  • قراءة دعاء الاستفتاح وقد وردت عدّة صيغٍ له، منها: (اللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ، كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ والمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنَ الخَطَايَا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بالمَاءِ والثَّلْجِ والبَرَدِ)،[٤] ويُمكن ترديده بأيّ صيغةٍ أخرى.
  • الاستعاذة بقول: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم).
  • البسملة بقول: (بسم الله الرحمن الرحيم).
  • قراءة سورة الفاتحة كاملةً والتأمين بعدها بقول: (آمين).
  • قراءة ما تيسّر من القرآن الكريم.
  • الركوع مع التكبير، ووضع اليدَين على الرُكبتَين ومساواة الظَهْر.
  • تسبيح الله في الركوع بقول: (سبحان ربي العظيم) مرةً واحدةً، ويُسنّ تكرارها ثلاث مراتٍ أو أكثر.
  • رفع الرأس من الركوع مع قول: (سمع الله لمَن حمده) للإمام والمنفرد من غير المأموم.
  • الاعتدال من الركوع وقول: (اللَّهُمَّ رَبَّنَا لكَ الحَمْدُ، مِلْءُ السَّمَوَاتِ، ومِلْءُ الأرْضِ، ومِلْءُ ما شِئْتَ مِن شيءٍ بَعْدُ)[٥] للإمام والمأموم والمنفرد.
  • السجود مع التكبير وجَعل أعضاء السجود مستقرةً على الأرض، وتلك الأعضاء هي: الجَبين مع الأنف، والرُكبتَين، وبواطن الكفّين، وبواطن أصابع القدَمين.
  • تسبيح الله في السجود بقول: (سبحان ربي الأعلى) مرةً، ويسنّ تكرارها ثلاث مراتٍ أو أكثر.
  • رفع الرأس من السجود مع التكبير ثمّ الجلوس باطمئنانٍ.
  • أداء السجود الثاني كالأول.
  • القيام من السجود الثاني مع التكبير لأداء الركعة الثانية.
  • أداء الركعة الثانية كالأولى.
  • الجلوس بعد السجود الثاني من الركعة الثانية للتشهّد بقول: (التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ والصَّلَوَاتُ والطَّيِّبَاتُ، السَّلَامُ عَلَيْكَ أيُّها النبيُّ ورَحْمَةُ اللَّهِ وبَرَكَاتُهُ، السَّلَامُ عَلَيْنَا وعلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ، أشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَشْهَدُ أنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسولُهُ).[٦]
  • ترديد الصلاة الإبراهيمية بعد التشهّد في الصلاة التي تؤدّى ركعتَين بقول: (اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ).[٧]
  • السلام من الصلاة إن كانت ركعتَين، ويكون بتسليمةٍ عن اليمين وأخرى عن اليسار بقول: (السلام عليكم ورحمة الله) في كلٍّ منهما.
  • القيام بعد التشهّد لأداء الركعة الثالثة في الصلوات التي تؤدّى ثلاث ركعاتٍ، ولأداء الركعتَين الثالثة والرابعة في الصلوات التي تؤدّى أربع ركعاتٍ.
  • أداء الركعتَين الثالثة والرابعة كالركعتَين السابقتَين لهما إلّا أنّ القراءة في الثالثة والرابعة تكون بسورة الفاتحة فقط.
  • التشهّد مرةً أخرى والصلاة على النبيّ -عليه الصلاة والسلام- والسلام عن اليمين واليسار -كما تمّ بيانه سابقاً- بعد الانتهاء من أداء ركعات الصلاة.


المراجع

  1. "تعريف ومعنى الصلاة في معجم المعاني الجامع"، معجم المعاني الجامع، اطّلع عليه بتاريخ 27/4/2021. بتصرّف.
  2. مجموعة من المؤلفين، كتاب الموسوعة الفقهية الدرر السنية، صفحة 63. بتصرّف.
  3. عبد الله الزيد، تعليم الصلاة، صفحة 22-29. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:744، صحيح.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن أبي أوفى، الصفحة أو الرقم:476، صحيح.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم:7381، صحيح.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن كعب بن عجرة، الصفحة أو الرقم:4797، صحيح.